روشتة

علاج الصرع وأعراضه واسباب الاصابة به

علاج الصرع

نقدم لكم هذه المقالة من موقع صيدلية تحت عنوان علاج الصرع بالأدوية الطبية والأعشاب الطبيعية في المنزل، الصرع عبارة عن نوع من الخلل أو الإضطراب العصبي المزمن الذي يصيب الإشارات الكهربائية في المخ، ولا تشخص الحالة كمرض إلا بعد الإصابة بنوبتين صرعيتين دون سبب.

أنواع الصرع

  • الصرع العام حيث يصاب المخ كله.
  • الصرع الجزئي حيث يصاب جزء من المخ وهو الأكثر انتشارًا.

أسباب الصرع

  • الأضرار الدماغية مثل الإصابات قبل الولادة أو اثناء الولادة.
  • الوراثة والإضطرابات الجينية أو المتلازمات الجينية.
  • الحوادث التي تنتج عنها اصابات دماغية شديدة.
  • الجلطات أو السكتات الدماغية.
  • الأمراض الدماغية مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ وداء الكيسات المذنبة العصبي.
  • الأورام التي تصيب المخ.

أعراض الصرع

تختلف الأعراض وفقًا لمدى الإنتشار ولمركز الإصابة ومن الأعراض نجد:

  • فقدان الوعي الكلي أو الجزئي.
  • خلل في الحركة والإحساس.
  • التقلبات المزاجية.
  • الكسور والكدمات والندوب.
  • التوتر والقلق والإكتئاب.
  • النظر إلى الفضاء، والقيام بحركات دون سبب أو هدف.
  • اصابة الجسم بالتصلب والإهتزاز وأحيانًا يفقد المصاب القدرة في التحكم في مخارج الافرازات.

علاج الصرع

أولًا العلاج الدوائي:

العلاج يعمل على تقليل أو منع النوبات ويستطيع البعض عند تناول الأدوية المضادة للصرع بعد فترة التوقف عن تناوله والحياة بشكل طبيعي سواء من الأطفال أو البالغين وذلك في حال توقف النوبات لمدة عامين.

يعتمد التحكم في نوبات الصرع على اختيار طبيب جيد يستطيع تحديد العلاج المناسب للمريض، وهى عملية ليست سهلة أو هينة ويعتمد بشكل ليس قليل على تجربة الأدوية المتاحة للتحكم في النوبات، حتى أنه في حال أظهر المريض عدم استجابة لنوعين من العقاقير فإن الطبيب يمكن أن يلجأ إلى دمج نوعين من العقاقير للعلاج.

يجب أن نراعي دائمًا أن أدوية الصرع لها آثار جانبية مثل الدوخة والزيادة في الوزن، كما يمكن أن تكون الأعراض قوية أحيانًا مثل الإكتئاب والطفح الجلدي والإضطراب الحركي والإضطراب في التحدث والتعب وهشاشة العظام ومشاكل في الذاكرة والميول الانتحارية.

ثانيًا العلاج بالجراحة:

من النادر اتباع العلاج الجراحي للصرع والذي عادة ما يتم اتباعه في حال تم تحديد مصدر الاصابة في منطقة صغيرة في الفصوص الصدغية، وكذلك في حال كان مصدر النوبات في مراكز متنوعة أو في منطقة لا تحتوي على أجزاء لوظائق حيوية مثل السمع والبصر والحركة والكلام.

العلاج بالتغذية:

الغذاء في كثير من الأمراض يمكن أن يكون أحد أنواع العلاج وفي حالات الصرع أيضًا، هناك نوع من الحمية الغذائية والتي تعرف بالغذاء الكيتوني تساعد في العلاج وهى حمية غذائية غنية بالدهون وفقيرة في السكريات.

الإسعافات للمريض أثناء نوبة الصرع:

  • ابعاد المصاب عن الأماكن الخطرة ومحاولة وضعه في مكان مستوي.
  • يتم وضع وسادة أسفل رأسه.
  • تحريره من الملابس الضيقة التي تحيط بالرقبة مثل رابطة العنق مما يساعدهم في عملية التنفس والحصول على الاكسجين.
  • مع انسحاب النوبة يتم مساعدة المصاب للإستلقاء على الجانب.
  • محاولة التحدث مع المصاب حتى يستعيد اداركه وراعي أن يكون الحديث بسيط فالمصاب مع بداية الإفاقة يكون غير مدرك بشكل كافي بما يحيط به.
  • لا تحاول أن تضع أي شئ في فم المصاب حتى لا تتسبب في الإضرار به.
  • لا حظ متى تبدا النوبة ومتى تنتهي.
  • لاحظ لسان المصاب حتى لا يقوم بابتلاعه وفي حال حدوثة حاول اسعافه بسرعة.
  • لا تحاول إفاقته اتركه حتى يفيق بنفسه ولا تدفعه لشرب اي شئ حتى تمام الإفاقة.

بشكل عام لا يحتاج مريض الصرع النقل إلى المستشفي إلا في حالات معينة مثل:

  • أن تكون أول نوبة صرع للمريض.
  • مدة النوبة تتعدى الخمس دقائق.
  • يظل المصاب فاقد للوعي بشكل جزئي كما يمكن أن يصاب بعدة نوبات متتالية.

علاج الصرع بالأعشاب:

يمكن أن تساعد الأعشاب في الحد من أو التقليل من نوبات الصرع ومنها:

  • الحمص، حيث يتم شرب ماء الحمص المغلي.
  • الزعرور، حيث يتم غلي الزعرور ربع ساعة وتناوله بعد الإفطار وبعد العشاء.
  • الحرمل، هات 200 جرام من الحرمل مع لتر من الماء ثم غليه على النار لمدة ربع ساعة ثم تناوله على معدة خالية في الصباح لمدة شهر.
  • القرنفل، حيث يتم أخذ ملعقة من مسحوق القرنفل.
  • زهرة البنفسج، حيث يتم نقع الزهور في الماء المغلي لمدة ربع ساعة وتناولها ثلاث مرات في اليوم.
  • زهور البرتقال، حيث يتم غلي الزهور لمدة عشر دقائق وتناوله ثلاث مرات في اليوم.
  • التين، سواء تين مجفف أو طازج.
  • التوت، حيث يتم تناوله بشكل يومي.
  • زيت البندق، حيث يتم تناول ملعقتين من زيت البندق بعد الأكل مرتين يوميًا.
  • الحبهان، حيث يتم استنشاق مسحوق الحبهان.
  • العسل، حيث يتم تناول كوب من اللبن المحلى بملعقة كبيرة من العسل قبل النوم بساعة.
  • المغات، حيث يتم أخذ ملعقة كبيرة من المغات مع كوب من الماء وتناوله مرتين في اليوم في الصباح والمساء.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق